مقارنة بين أحدث أنواع معالجات انتل كور (Intel Core) الرقمية ومميزات كل معالج

يقع أغلب مستخدمي أجهزة الكمبيوتر في حيرة من أمرهم، خاصة وإذا تعلق الأمر بكيفية التوصل إلى الخيار الأمثل في شراء لاب توب أو كمبيوتر مكتبي جديد، ونوع المعالج والإصدار الخاص به، ويقع الاختيار غالبا على معالج انتل لدى الكثيرين، لكن هناك من لا يستطيع التمييز بين أنواع معالجات انتل المختلفة، لذا فإن هذا المقال سيساعدك بشكل كبير في حسم القرار المتعلق بهذا الشأن.

مقارنة بين أحدث أنواع معالجات انتل كور (Intel Core) الرقمية ومميزات كل معالج

مقارنة بين أحدث أنواع معالجات انتل كور (Intel Core) الرقمية ومميزات كل معالج

تمتاز معالجات انتل بشكل عام بأنها عالية الأداء والتطور والتوافق مع جميع الاستخدامات، والتي من بينها أجهزة الكمبيوتر المكتبي واللاب توب وأجهزة الإنترنت.
 
وتأتي إصدارات معالجات انتل باسم معين ليدل على عائلة المعالج ونوعه، ويتكون هذا الاسم من عدد من الأرقام والأحرف، فمثلا بعد رقم عائلة انتل كور Intel Core تأتي بشكل i3، i5، i7 ثم يكون هناك رقم عبارة 4 أرقام، يدل الرقم الأول الموجود من ناحية اليسار على رقم جيل المعالج، والثلاثة أرقام التالية له تدل على رقم إصدار هذا النوع من جيل المعالج، والتي تسمى بـ “SKU” وكلما ارتفعت تلك الأرقام في جيل واحد من المعالجات، فإن ذلك يدل على تطور المعالج، ويأتي الفرق بين معالجات انتل كور Intel Core بالشكل التالي:
 

معالجات Intel Core i3

تشتمل سلسلة معالجات Intel Core i3 على نواتين فقط، بالإضافة إلى ما يطلق عليه الـ ” Hyperthreading”، الذي يعمل على إيهام نظام التشغيل ويضيف له نواتين غير موجودتين لكل نواة موجودة في المعالج، مما يعني أنه بمجرد شراء i3 فإن المستخدم سيحصل على نواتين أساسيتين بالإضافة إلى أربعة أنوية وهمية، وسيساهم ذلك في زيادة أداء المعالج، لكنه بالطبع لا يقارن بالمعالج الذي يشتمل على أربعة من الأنوية الأساسية، لذا فإن هذا المعالج سيكون مناسبا للذين ينحصر استخدامهم في مشاهدة الأفلام وتصفح الإنترنت فقط، لكن لا ينصح به في حالة تشغيل الألعاب.

 
[wbcr_php_snippet id=”976″]
 

معالجات Intel Core i5

تتميز تلك المعالجات باحتوائها على أربعة أنوية أساسية، لكنها لا تتمتع بخاصية الـ ” Hyperthreading” التي تعمل على خداع نظام التشغيل وتزوده بأنوية وهمية، وتوازن تلك المعالجات بين الأداء الخاص بالمستخدم المتوسط والسعر، فضلا عن اشتماله على خاصية الـ ” Turbo Boost” التي تساهم بشكل كبير في زيادة أداء المعالج عندما يواجه ضغطا في العمل.
 
ولكن عند استخدام هذا النوع من المعالجات فإنه ليس بإمكان جميع البرامج الاستفادة من تلك النواتين الزائدتين، بينما هناك برامج تأخذ حقها في التحسن عند استخدامه مثل برامج الفوتوشوب وبرامج عمل الفيديوهات، فضلا عن الكثير من الألعاب التي سيتحسن أدائها بشكل كبير، لذا فإن هذا المعالج سيناسب استخدام محرري الفيديوهات ومشغلي الألعاب وبأسعار متوسطة.

 
[wbcr_php_snippet id=”976″]
 

معالجات Intel Core i7

تتشابه مواصفات معالجات Intel Core i7 مع معالجات Core i5، ولكن تم تطويرها بشكل ملحوظ حيث أضيف إليها خاصية الـ ” Hyperthreading” التي توهم نظام التشغيل بوجود أنوية إضافية، مما يعني أن النظام سيتعرف على أربعة من الأنوية الحقيقية وعددا من الأنوية الأخرى الوهمية، وبالتالي سيعطى أداء أعلى وسرعة أكبر ودعم الجهاز لتشغيل أضخم التطبيقات والألعاب الكبيرة بأعلى مقدرة ممكنة، لذا فإنه يمكن القول بأن هذا النوع من المعالجات هو الأصلح في حالة إذا كنت من المبرمجين العاملين في الأنظمة المعقدة والمشاريع الضخمة، كما أنه سيتوافق مع استخدامات محبي الألعاب ومصممي الجرافيك، ولن تجد السعر عائقا في الحصول على تلك المميزات.

 
[wbcr_php_snippet id=”976″]
 

We will be happy to hear your thoughts

اضافة تعليق

البيت العربي