شاشات التلفزيون المنحنية Curved وما يميزها عن الشاشات الأخرى

في ظل التنافس المتسارع بين شركات صناعة الشاشات وحرصها المستميت على الفوز بالريادة وتحقيق أعلى نسبة ربح ممكنة، نجد طفرات سريعة في إنتاج أنواع متعددة ومتباينة المواصفات والمزايا، فضلا عن التطور السريع – بل الجنوني – في إصدار نوعيات جديدة وفي فترات قصيرة، سعيا منها لمواكبة التطور التكنولوجي الحادث في شتى المجالات.

 

فمنذ فترة امتلأت الأسواق بالشاشات ثلاثية الأبعاد، والتي كانت محور الحديث عن تطور صناعة الشاشات في ذلك الوقت، ثم خفت وميضها وربما لم تحقق الأهداف المنشودة منها، ثم لم تلبث أن طغت على الساحة تقنية الشاشات المنحنية (Curved screens) وأثيرت حولها التساؤلات؛ عن وصفها و إمكانياتها، وما إذا كانت تقدم فعلا مزايا حقيقية وفعلية عن الشاشات المسطحة (Flat screens)، وأخيرا التساؤلات عن أسعارها. ونحن هنا بصدد طرح مفصل عن وصف الشاشات المنحنية مع بيان مزاياها وعيوبها ومقارنة بينها وبين الشاشات المسطحة.

شاشات التلفزيون المنحنية Curved وما يميزها عن الشاشات الأخرى

شاشات التلفزيون المنحنية Curved وما يميزها عن الشاشات الأخرى

ماهي الشاشات المنحنية؟

الشاشات المنحنية باختصار شديد، هي شاشات كبيرة الحجم تتميز بوجود انحناء خفيف أو ما شبه التقوس وهى تشبه في ذلك شاشات السينما العملاقة، والتي تمكن المشاهد من الإحاطة بجميع تفاصيل الصورة المعروضة.

 
[wbcr_php_snippet id=”831″]
 

المزايا التي توفرها التليفزيونات ذات الشاشات المنحنية

  • بالنسبة لنطاق المشاهدة: طبيعة الحواف المنحنية والتي تتبع الشكل الطبيعي للعين تمنح المشاهد صورة أوسع من تلك التي تمنحها الشاشات المسطحة، وتجعل نطاق المشاهدة اكبر من العادي وتزيد مدى الرؤية.
  • عمق الصورة ذات الأبعد الثلاث: انحناء الشاشة يجعلك قادرا على رؤية الصورة بعمق وأبعاد متباينة، وتعطيك شعورا كبيرا بواقعية الصورة، حيث تتمتع غالبية التليفزيونات ذات الشاشات المنحنية بوظيفة تحسين العمق التلقائي.
  • بالنسبة لراحة العين : أشارت بعض الدراسات التي أجريت بصدد ملاحظة الفرق في تقيق الراحة للعين بين مشاهدة تلفزيون منحني ومشاهدة تلفزيون أخر مسطح، أن النوع الأول يمنح عين المشاهد راحة أكبر من تلك التي يمنحها مشاهدة شاشة عادية، وفسرت ذلك بأن النظر إلى شاشة منحنية لا يكلف العين مشقة التحرك كثيرا لمتابعة الصورة مما يقلل توتر العين بصورة ملحوظة.
  • انحناء الشاشة يمثل عامل جذب قوي: حيث تحاكي هذه التكنولوجيا طبيعة العين البشرية التي تستطيع الإحاطة بجوانب الصورة وذلك بفضل انحناء الشاشة باتجاه عين المشاهد الأمر الذي يمكنه من الإلمام بتفاصيل الصورة بشكل جيد.
  • مستوى وضوح الرؤية: في الشاشات المسطحة يتناسب وضوح الصورة عكسيا مع حجم الشاشة؛ بمعنى أنه كلما ذاد حجم الشاشة كلما قل مستوى الوضوح، بينما تمنحك الشاشات المنحنية ( Curved screens) وضوحا كبيرا حتى مع كبر حجم الشاشة.

 
[wbcr_php_snippet id=”831″]
 

عيوب الشاشات المنحنية

كأي منتج لا تخلو الشاشات المنحنية من العيوب ولم تسلم تماما من النقد، فالبعض يرى أنها لا تقدم فائدة فعلية ملموسة للمشاهد ويري أن بها بعض العيوب الواضحة ومن أهمها ما يلي:

  • من الصعوبة بمكان أن توضع الشاشة على حائط مستوي عادي، بل يجب وضعها على حامل منفصل عن الحائط وهذا يعني شغل مساحة أكبر من المكان.
  • تجبر المشاهد على الجلوس أمامها لكي يتمكن من أفضل مستوى للرؤيا، في حين أن من يجلس مقابل الناحيتين من الأطراف يفقد التمتع بتلك الرؤية الواضحة.
  • العيب الأكبر على الإطلاق من وجهة نظر المستخدم العادي، هو سعرها الباهظ والذي قد يتجاوز 75 ألف جنيه مصري، الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان أن تنتشر في الأسواق بالشكل الذي تسعى له الشركات المنتجة ، وهما شركتي سامسونج وإل جي!

 
[wbcr_php_snippet id=”831″]
 

We will be happy to hear your thoughts

اضافة تعليق

البيت العربي