جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)، أهميته للأطفال ولعلاج اضطرابات التنفس وطريقة الاستخدام

جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)، أهميته للأطفال ولعلاج اضطرابات التنفس وطريقة الاستخدام
جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)، أهميته للأطفال ولعلاج اضطرابات التنفس وطريقة الاستخدام
التقييم 3 - متوسط 4.33 (النسبة 86%)

اضطرابات التنفس من المشاكل الصحية المزعجة جدا، والتي تجعل المريض في حالة من عدم راحة وضيق، حيث أنها تستهدف أكثر الأجهزة حيوية وأهمها في جسم الإنسان، فالجهاز التنفسي هو ضمان الحياة واستمرارها، وحدوث أي اختناق أو عجز عن التنفس بصورة سليمة يسبب ألما مبرحا ويمثل خطرا حقيقيا ليس على الصحة وحدها، بل على الحياة نفسها، ومن ثم تولدت الحاجة الملحة لبحث واستكشاف أدوية خاصة بالتنفس ومشكلاته وتطورت هذه الأدوية من حيث طرق استعمالها فأصبحت تؤخذ عن طريق بخاخات، مما يضمن فاعلية أكثر للدواء فضلا عن ضمان وصوله للرئتين، وسوف نتعرف هنا على جهاز البخار المعروف بـ “النبيوليزر” ومدى أهميته مع توضيح طريقة استعمال الجهاز.

جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)، أهميته للأطفال ولعلاج اضطرابات التنفس وطريقة الاستخدام
جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)، أهميته للأطفال ولعلاج اضطرابات التنفس وطريقة الاستخدام

أولاً: ما هو جهاز النبيوليزر؟

هو جهاز يعمل إلكترونيا، ويتم تزويده بالكهرباء عن طريق وصلات سلكية توصل ببطارية أو بمقبس كهربائي، تعتمد آلية عمله على فكرة تحويل الدواء السائل إلى رزاز أو بخار يسهل استنشاقه ووصوله إلى الرئتين من خلال قطعة الفم المثبتة في قناع التنفس.
 
وهناك أنواع معينة من الأدوية يمكن استعمالها من خلال هذا الجهاز ويشترط أن تكون من الأدوية التي تقبل التحول إلى بخار ومن اهم هذه الأنواع الأدوية المحفزة لمستقبلات البيتا ومضادات الأستيل كولين وكذلك المضادات الحيوية التي يمكن تناولها عن طريق الاستنشاق، بالإضافة إلى السيتوريدات، ومن أكثر الأجهزة شيوعا أجهزة استنشاق الهواء الضاغطة.

 

 

ثانياً: مدى أهمية استخدام جهاز الاستنشاق للأطفال والكبار ممن يعانون من اضطرابات الجهاز التنفسي.

ترجع أهمية جهاز استنشاق البخار للأطفال إل كونه يعتبر الحل الأمثل واحيانا الحال الوحيد في حالة إصابة الأطفال بالتهابات الرئة أو الاحتقان المصاحب للإنفلونزا وغيرها وما ينتج عنه من صعوبة في التنفس.
 
وبالنسبة للكبار ممن يعانون من حالات الإصابة بالربو أو الانسداد الرئوي أو التهابات الجهاز التنفسي أو غيرها مما يسبب لهم شعور بالضيق والاختناق وصعوبة شديدة في التنفس فيعتبر استخدام جهاز استنشاق البخار “النبيوليزر” الوسيلة الإسعافية التي تنقذ المريض من حالة ضيق التنفس وتساعده على التنفس بصورة مريحة بإضافة الأدوية المناسبة لاضطرابات التنفس.

 

 

ثالثاً: ما هي طريقة استعمال جهاز استنشاق البخار؟

  • يجب ابتداءًا تنظيف اليدين جيدا بالماء والصابون لضمان عدم تلوث الجهاز.
  • يتم رفع الغطاء الموجود أعلى جهاز الاستنشاق وبعد ذلك يتم وضع الدواء الموصى باستعماله بداخله بعد تحديد الجرعة المناسبة، ثم يتم غلق الجهاز جيدا حتى يحتفظ بالدواء في الداخل.
  • يجب بعد ذلك توصيل الجهاز بمصدر للكهرباء.
  • بعد التأكد من إغلاق الجهاز بإحكام، نقوم بتوصيل قطعة الفم والتي تأتي مع الكثير من أنواع أجهزة الاستنشاق كبديل للقناع، الذي يعيبه ترك بعض الرواسب على الوجه.
  • نقوم بتوصل إحدى نهايتي أنبوبة الأوكسجين بالتجويف الخاص بجهاز التنفس في حين نوصل الطرف الأخر بجهاز ضغط الهواء الذي يستخدم مع جهاز الاستنشاق.
  • توضع قطعة الفم فوق اللسان، ويتم غلق الشفتين جيدا حولها، يتم الاستنشاق ببطء حتى يصل الدواء إلى الرئتين, ثم يتم إخراج الهواء عن طريق الأنف.
  • يستمر المريض في استنشاق البخار حتى ينتهي تماما لمدة حوالي خمسة عشر دقيقة.
  • بعد انتهاء الرذاذ المنبعث من الجهاز، يتم فصل الجهاز من الكهرباء وفصل قطعة الفم من الجهاز، بعد ذلك يجب غسل تجويف الجهاز الذي يوضع به الدواء وشطفه جيدا وتركه ليجف، يجب عدم تعرض الأنبوب للماء فهذا يؤدي إلى تلفه، ويضطرك لاستبداله بأنبوب آخر.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك معنا ليصلك جديدنا
أحدث المقالات

© جميع الحقوق محفوظة لموقع البيت العربي - arabyhome.com