أهمية كروت الشاشة أو بطاقات الفيديو (VGA) للكمبيوتر واللاب توب وأنواعها وأهم استخداماتها

كانت مخرجات الأجهزة من نصوص وأشكال تنتج من الطابعات فقط حتى عام 1960، ثم بدأ بعدها استخدام الشاشات بحيث يُعرض عليها بعض المخرجات للجهاز، وكانت هذه المخرجات عبارة عن نصوص فقط كما أنها كانت أحادية اللون وفقًا لمواصفات أول كارت شاشة تم طرحه في الأسواق من قبل شركة IBM وكان ذلك في مطلع ثمانينيات القرن الماضي، ولأن الشاشة كانت لا تظهر إلا نصوص أحادية اللون فكان مساحة هذا الكارت ضئيلة للغاية ( 4 كيلو بايت )، سُمي هذا الكارت بالانجليزية بــ Monochrome Display Adapter وهو ما عرف وقتها اختصارًا باسم “MDA”.

أهمية كروت الشاشة أو بطاقات الفيديو (VGA) للكمبيوتر واللاب توب وأنواعها وأهم استخداماتها

أهمية كروت الشاشة أو بطاقات الفيديو (VGA) للكمبيوتر واللاب توب وأنواعها وأهم استخداماتها

تُعرف تلك القطعة الإلكترونية المسؤولة عن كل ما يظهر على شاشة الكمبيوتر أو اللاب توب من صور ورسوم وفيديوهات وتكوين للصور وتتابع وتغير الأشكال والألوان لكل ما هو مرئي على شاشة الحاسوب بعدة مسميات مختلفة، حيث تسمى كارت الشاشة، بطاقة رسوميات، بطاقة فيديو، جرافيك كارد، كارت فيجا، VGA Card، Video Card، Graphic accelerator card ومع تعدد كل تلك المسميات إلا أنه لا فارق بينها وإنما هي مجرد تسميات مختلفة لنفس القطعة من جهاز الكمبيوتر أو اللاب توب.

 
[wbcr_php_snippet id=”967″]
 

أنواع كاروت الشاشة أو بطاقات الفيديو

  • الكارت المدمج باللوحة الأم (Mother Board).
  • الكارت المنفصل عن اللوحة الأم (Mother Board) ويعرف هذا النوع بالكارت الخارجي وهذا الكارت يمكن للمستخدم فكه وتغييره بكارت مماثل أو ترقيته لكارت أفضل.

 
[wbcr_php_snippet id=”967″]
 

عند اختيار كارت الشاشة يجب الأخذ في الاعتبار عدة عوامل مهمة يجب أن يتم الاختيار بناءً على الدراية بها، حيث يجب أن ينسجم كارت الشاشة مع إمكانيات الجهاز فعلى سبيل المثال إذا كانت إمكانيات الجهاز نفسه متدنية من حيث المعالج نفسه فلا يمكن أن يثمر اختيار كارت شاشة قوي عن استخدام أفضل للجهاز، ويجب أيضًا أن يكون كارت الشاشة أو كارت الفيجا في جهاز الكمبيوتر أو اللاب توب يتوافق مع ما يقوم به المستخدم بهذا الجهاز حتى لا يختار كارت أقل مما يحتاجه فيتعرقل استخدامه للجهاز ولا يتمكن من أداء المهام المطلوبة منه وأيضًا لا ينبغي اختيار كارت ذو إمكانيات فائقة وسعر مبالغ فيه في الوقت اللذي يفي فيه كارت أقل بالغرض المطلوب من الاستخدام.
 
وفيما يلي توضيح للاستخدامات التي تحتاج كارت شاشة ذو إمكانيات معينة:
 

  • مشاهدة الفيديو: يعتبر استخدام بسيط ولا يحتاج لكارت شاشة خارجي ويمكن الاكتفاء بالكارت المدمج.
  • التصفح: يعتبر استخدام بسيط ولا يحتاج لكارت شاشة خارجي ويمكن الاكتفاء بالكارت المدمج.

 
وفي هاتين الحالتين إذا أراد المستخدم إضافة كارت شاشة خارجي فيكفيه الكروت ذات الفئات الضعيفة.
 

  • الألعاب: تختلف وفقًا للعبة نفسها فالألعاب الصغيرة والقديمة لا تحتاج لكروت شاشة قوية أما الألعاب الأحدث خاصةً المشهورة منها فهي ألعاب ذات إمكانات قوية يلزم لتشغيلها كروت شاشة قوية.
  • أعمال التصميم: يلزم للقيام بهذه الأعمال كروت شاشة قوية لما تحتاجه من برامج حديثة ومعقدة.
  • تعدين العملات الرقمية والبيتكوين: ويلزم لهذه الأعمال كروت شاشة بقوة خارقة لما تحتاجه من فك رموز ومعادلات ومعقدة.

 
[wbcr_php_snippet id=”967″]
 

كما ينبغي مراعاة العوامل الأتية أيضًا عند اختيار الكارت:
 

  • سرعة الذاكرة (Memory speed).
  • سرعة المعالج (GPU speed).
  • زمن الوصول.
  • خطوط المعالجة (Pipeline).
  • معدل الإنعاش (Refresh Rate).
  • الدقة (Resolution).
  • معالج الكارت (GPU unit).
  • Card BIOS.
  • دعم الكارت لبرنامج دايركت اكس (Direct X) خاصة عند استخدام الجهاز في الألعاب.
  • RAMDAC Speed.
  • عرض حزمة الناقل (Bend Width).

 
وبعد معرفة كل تلك العوامل يصبح من الأيسر اختيار الكارت المناسب.

 
[wbcr_php_snippet id=”967″]
 

We will be happy to hear your thoughts

اضافة تعليق

البيت العربي