أهمية كرسي المكتب لمن يعانون من الجلوس أمام الكمبيوتر لفترات طويلة

يعاني الكثير من مستخدمي جهاز الكمبيوتر ممن يجلسون أمامه لفترات طويلة كالمصممين والمبرمجين أو غيرهم من آلام في الظهر بسبب الجلوس في وضعية واحدة لفترات طويلة، وهذه الأعمال غالباً تستلزم العمل على كرسي من النوع الطبي، ويعتبر هذا الكرسي من أهم قطع الأثاث المكتبي الذي يجب توفيره قبل البدء في أي أعمال من هذا النوع، نظراً لما له من أهمية كبيرة في حماية الجسم والظهر بشكل كامل أثناء تأدية بالعمل، بالإضافة إلى أنه يحمى فقرات الظهر من المشاكل التي قد تكون عواقبها وخيمة بسبب وضعية الجلوس لفترات طويلة بشكل غير مريح وغير صحي، لذلك فإنه من المهم أن نراعي جيداً عدة أمور ومميزات يجب أن تتوافر في كرسي المكتب، وهذا ما سنلقي عليه الضوء من خلال هذا المقال.

أهمية كرسي المكتب لمن يعانون من الجلوس أمام الكمبيوتر لفترات طويلة

أهمية كرسي المكتب لمن يعانون من الجلوس أمام الكمبيوتر لفترات طويلة

ما يجب مراعاته عند شراء كرسي المكتب

 
هناك مجموعة من المميزات الأساسية التي يجب عدم غض الطرف عتها عند اختيار كرسي المكتب، وذلك من أجل التخلص من الآلام التي قد تنتج أثناء تأدية العمل على جهاز الكمبيوتر، أهمها:
 

  • اختيار كرسي مريح: لابد من اختيار الكرسي الذي يتميز بقدر كبير من المرونة، لكي يشعرك بالراحة أثناء ممارسة العمل المكتبي.
  • ضرورة احتواء الكرسي على مسند للظهر ومساند لليد: وأيضا من أهم المميزات التي يجب أن يتميز بها الكرسي المكتبي اشتماله على مساند لليدين ومسند للظهر من الأنواع التي بها خيارات لتغيير وضعها، وذلك حتى يستطيع الجالس على الكرسي تعديل الوضع الذي يشعره بالراحة، ويفضل في مسند ظهر الكرسي أن يكون مصنوعاً بطريقة شبكية حتى يضمن مرور الهواء إلى الجسم.
  • احتواء الكرسي على عجلات متحركة: وتفضل الأنواع التي تتميز بآلية الفرامل الحساسة، حتى يضمن ثبات الكرسي عند النهوض من عليه.
  • ضرورة مراعاة حجم الكرسي مع حجم الجسم: بحيث يكون عرض الكرسي مناسبا لحجم جسم الشخص الذي سيستخدمه.

 
[wbcr_php_snippet id=”959″]
 

الأسباب الناتجة عن عدم الاختيار السليم لكرسي المكتب

  • التسبب في حدوث الأضرار للعمود الفقري، وذلك بسبب عدم حصول العضلات على كمية كافية من الدم، مما يؤدي إلى حدوث آلام مبرحة في الرقبة والظهر.
  • زيادة نسبة إفراز البنكرياس لكمية كبيرة من الأنسولين، وينتج عن ذلك زيادة فرصة الإصابة بمرض السكري.
  • زيادة التعرض للانتفاخ والإمساك وحرق المعدة.
  • إعاقة عملية تدفق الدم إلى الدماغ، مما ينتج عنه التأثير بشكل سلبي على وظائف الدماغ.
  • تراكم الدهون داخل الشرايين ومن ثم التسبب في الآثار السلبية للقلب.
  • تعرض العظام للهشاشة والترفق.

 
[wbcr_php_snippet id=”959″]
 

ومن خلال الأضرار السابق ذكرها يتضح لنا أهمية اختيار كرسي المكتب بعناية ومراعاة كل الجوانب والمميزات التي أشرنا لها في هذا المقال، حيث أن الاختيار السليم لكرسي المكتب يؤدي إلى تحسين وضعية الجسد أثناء العمل عن طريق جعل الظهر منتصبا بزاوية 90 درجة متعامداً على الفخذين، بالإضافة إلى أن التصميم الجيد للكرسي يساعد في ملامسة الساعدين بالجسد أثناء العمل وجعل الرسغين في وضعية مريحة خلال العمل، هذا بجانب أن قابليته للتعديل يجعل مستوى ناظريك في مقابل الكمبيوتر، وبذلك يتم تفادي حدوث آلام بالرقبة أو الإصابة بالصداع.

 
[wbcr_php_snippet id=”959″]
 

We will be happy to hear your thoughts

اضافة تعليق

البيت العربي